عما يكتب القارئ الآن؟

اللوحة لــ Ignat Bednarik

اللوحة لــ Ignat Bednarik

يقول الكاتب المُجرِّبُ أنه “ليس للكتابة وقت معين، ولا مكان معين، ولا موضوع معين”، فيعتقد القارئ أن الواحد منا يمكنه أن يكتب وقتما يشاء، في أي مكان يشاء، وعن أي موضوع يشاء. ولما شعلت جملة الكاتب تلك بالَ القارئٍ، سببت له هوساً وأرقاََ لم يكن من سبيل للتخلص منه سوى التجريب. كانت الساعة على هاتف القارئ تشير إلى الثانية وستة وعشرون دقيقة، بعد منتصف الليل، لما قرر النهوض من فراشه لمجابهة جملة الكاتب تلك. عثر القارئ على قلم ومذكرة وأخذهما معه إلى المطبخ، وفي انتظار بيضتي دجاجة أن يسلقا قرر القارئ أن يكتب شيئا. أراد أن يكتب شيئا في المطبخ وكانت الساعة تشير إلى الثانية وواحد وثلاثين دقيقة، وكان ينقصه موضوع الكتابة. لكن بما أن الكاتب يقول أنه ليس للكتابة موضوع معين، فكر القارئ أنه يمكن للواحد منا مثلا أن يكتب عن الفيل، عن الزرافة، عن الماء، عن السماء، عن التراب، عن السراب، عن المرأة، عن الرجل، عن الجنس، عن الدين، عن السياسة، عن البغاء… وهو يفكر في كل تلكم المواضيع لم يكن بعد قد وجد موضوعا  يكتب عنه فكر القارئ أنه لاشيء مما فكر فيه يستحق الكتابة، أو لربما كل الأشياء كُتب عنها ولم يعد هنالك شيء يمكن للواحد منا أن يكتب عنه. لقد فكر القارئ أن ما كان يحصل معه هو نفس الشيء الذي يحصل مع المُلَحِّنِ الذي يكون بصدد تلحين كلمات أغنية ما، فيعتقد الملحن أن كل ألحان الدين والدنيا تم تلحينها ولم يعد هنالك من ألحان يمكن للملحن إبداعها. وقد يُجَمعُ الملحن كل نوتاته الموسيقية فيركبها ويبعثرها دون أن تعطي لحنا طروبا، تماما كما كان يفعل القارئ وهو يحاول أن يكتب شيئا ما. لقد كان القارئ، الذي تسبب له الكاتبُ المُجرِّبُ في الأرق، يُجَمّعُ الكلمات، ويشتتها، ويركبها، ويبعثرها على صفحات مذكرته، ويشطب على بعضها، ويبقي على بعضها، لكن من دون أن تعطي مَعْنًى أو مَغْزًى يستحق قارئ آخر مفترض لتلكم الكلمات أن يناله. لم يدرك القارء أبدا، حتى تلكم اللحظة، والساعة كانت تشير إلى الثالثة وعشر دقائق، أنه كان يكتب عن لاشيء. أجل لقد كان يكتب عن لاشيء ( النكرة) فحتى “اللاشيء” (المعرفة) فقد كُتب عنه. لقد أدرك القارء آنذاك وهو يصارع الجوع، والتعب، والنعاس أنه يكتب عن لاشيء. لقد كان يمارس فعل الكتابة (الوسيلة) من أجل بلوغ الكتابة (الغاية)، أما (لا شيء) فقد كان حجته في الكتابة. ولما أدرك ذلك فكر أن العالم قد يكون أقل بشاعة مما عليه لو كان كل الناس يكتبون، حتى ولو عن لا شيء. أغلق القارئ مذكرته، وعاد لينام وقلبه مطمأن، وقد يكون تخلص من بغض من أرقه. أما الكاتبُ المُجرِّبُ فقد توفي منذ سنين ولم يترك ورائه سوى جملته تلك تزنزن في رأس القارئ: “ليس للكتابة وقت معين، ولا مكان معين، ولا موضوع معين

Four Mediterranean Musical Films Not to Miss

4movies

The following are four films which I watched in different periods of time and which I liked and wanted to share.

El Gusto, a film directed and co-produced by the young Irish-Algerian lady Safinez Bousbia in 2012. Safinez plays also the narrator in the film and a character that is almost absent but whose presence in the conscious of the viewer is very strong for she is the engine which makes everything around moves in the film. El Gusto is the name of a band of Algerian Chaâbi music or the music of the Kasbah as some prefer to call it. Members of El Gusto, who were essentially either Muslims or Jewish, were separated during the WW II and have not met again for almost fifty years until Safinez one day headed to Algiers only to, haphazardly, met Mr. Ferkioui, the accordionist of the band, who told her the story of El Gusto and showed her photos and souvenirs of him and the band. As Safinez was impressed by the story of the band she determined to follow the traces of the other members, who were based in different cities in France and Algeria, and decided to bring them together again. It is true that the film could not stay away from the over reported cliché of Muslims and Jews who have lived peacefully together in the past, but I think Safinez was aware of this and did not try to concentrate and elaborate much on this point, for what matters to her is rather the band as an entity and its music. In general El Gusto is not only a revival of the band but it is revitalization of a whole music genre which in Algeria has been marginalized for decades and in Morocco —where it is referred to as Attarab Algharnati— has become associated with a particular elite. “When this music is interpreted by Arabs, it is called Arabo-Andalusian music and when it is interpreted by Jews it is called Judaeo-andalusian music, but it is remains the same music”, a member in the band said.

The Moroccan film Trance (Al Hal)[1], which was produced in 1981, is a colorful portrait of the trans-generational Moroccan pop band Nass El Ghiwane, which achieved a major success particularly from the early seventies until the late nineties as Lâarbi Batma, one of its leading figures, passed away in 1997. I remember as I and other friends were impassioned fans of Nass El Ghiwane in the early years of the new millennium we had this Moroccan classic in a videocassette which we had to circulate and watch dozens of time. The film, which is open to improvisation, is a friendly chat between Ahmed El Maânouni, the director of the film, and the four members of Nass El Ghiwane (Lâarbi Batma, Omar Essayed, Abderrahman Paco, and Allal Yaâla). The film as a whole is an important descriptive historical and cultural document of the music and rythms of Nass El Ghiwane, their avant-garde lyrics and their method of work. Nevertheless it also refers to other folk styles of music and rhythms, which shaped the music of Nass El Ghiwane, such as the Hmadcha and Gnawa. The latter for example was an underground style that was not pretty much recognized locally until 1998 when the first edition of Gnawa music festival of Essaouira was launched, yet earlier in the 60s and the 70s this genre represented an inspiration for jazz and rock musicians such as Randy Weston, Ornette Coleman, Ledzeppelin, Jimi Hendrix and many others who came to morocco to perform with the Gnawa.

Vengo (2000) is a simple and charming film, by the French-Algerian filmmaker Tony Gatlif. The film is full of emotions. It is a story of life and death; love and hate; revenge and tolerance; and how music can be presented and incorporated in almost every situation in people’s life to an extent that the act of listening to it or performing it becomes a sort of worship. The music presented in this film is very original as some of the actors are themselves accredited musicians and singers like the Egyptian Sufi singer Sheikh al Tuni whose presence in the movie just made it warm and lovely . In Vengo the storyline revolves around Caco who has not yet been cured from the distress caused by the death of his beloved daughter and who keeps visiting his daughter’s grave regularly and organizes parties of flamenco music when he drinks and dances in order to forget his daughter’s tragedy. Caco, who is the head of a gypsy family in the region of the Andalusia in Spain, has to protect his brother who has escaped to Morocco after having killed somebody from the Caravaca family. The latter has to take revenge from Caco’s family but as they realized that Caco’s brother is hidden and protected by his brother they target Diago who is Caco’s beloved and disabled nephew who used to love his daughter and listen to a tape of Sufi music that she loved. The Franco-Algerian filmmaker Tony Gatlif presents a beautiful fusion of the Oud (lute) and the guitar, the flute and the percussion in a hard-to-identify genre of music that ranges between Sufi, Flamenco, and Oriental. Here is a beautiful fusion between the Spanish gypsy musician and singer Tomatito and Sheikh Ahmed Al Tuni.

Finally, I also recommend a pretty film entitled La Symphonie Marocaine (the Moroccan Symphony/  السمفونية المغربية (2006) by Kamal Kamal who tries to work in this film on some of songs of the revolutionary band Lemchaheb, which was a similar band to Nass El ghiwan and Jil Jilala. I didn’t plan to list this movie among Transe, Vengo and El Gusto for one reason that the characters in it are not musicians but rather actors playing the role of musicians —except maybe Youness Migri who is a guitarist. This means that if you are into music you may notice an undesirable shift between the music being heard in the movie and the movement of the characters being performing the music. I don’t blame Kamal Kamal for this for he himself a musician and yet he offers here a beautiful  interpretation of a couple of songs of the band of Lemchaheb. The plot of the film is also interesting as the orchestra, which got an exceptional opportunity to perform in a prestigious hall in London, is made up of marginalized musicians living in a forgotten train yard and as they try to make it possible to perform their dream-like symphony things do not go as they plan.  I am not sure if you can find this movie in a DVD format with English subtitles or even French but if you don’t mind Darija and French subtitles you may watch it on Youtube.

In general the four films are culturally rich. Despite the fact that the genres of music presented are different, you may think of them as one, due to their geo-historical extension and the influence each one had on the other.  They are an impressive mosaic of the music, rhythms and dance of three Mediterranean countries. They can all be considered a pure ethnographic work as from an ethnocultural perspective it would be worth observing the rituals and practices associated with the communities of the gypsies in Andalusia region in Spain and the sufis of Egypt represented by Sheikh Ahmad Al Tuni in Vengo and the community of Gnawa whose existence in Morocco goes back to the seventeenth century as their great grandfathers were brought as slaves to Morocco from the sub-Saharan regions of Mali and Ghana.


[1] The title of the film most of the time is Transe which is the French equivalent of the English Trance or the Arabic  الحال.

لا لاغتصاب الحريات الفردية باسم الدولة والدين

عديدة هي الأصوات التي دعت ولا تزال تدعوا إلى رفع الوصاية الممارسة منهجيا من قبل المؤسستين الدينية والتشريعية بالمغرب على حياة الأفراد الخاصة؛ عن أجسادهم وعن حرية اختيارهم لتصرفاتهم وأفعالهم ومذاهبهم.

ففي الوقت الذي يرى فيه الائتلاف الحكومي اليميني اليساري أن الحريات الفردية أصبحت مكسبا لا يمكن للدولة المغربية التراجع عنه، وهذا ما تردد على لسان وزراء حزب العدالة والتنمية الإسلامي في العديد من المناسبات، وهو أيضا ما عبر عنه الوزير التقدمي الاشتراكي، نبيل بن عبد الله مؤخرا، يرى الداعين للحريات الفردية من حقوقيين، ومدونين وصحافيين وجامعيين ومواطنين أن القوانين الجاري بها العمل لا تزال تجرم العديد من الحريات الخاصة للأفراد، والتي تدخل في صلب حياتهم الشخصية، كحرية الإفطار خلال شهر رمضان، وهو الشيء الذي تعتبره المؤسسة القانونية جرما يعاقب عليه بالحبس والغرامة وتعتبره المؤسسة الدينية القائمة في المغرب “استفزازا لمشاعر المسلمين وزعزعة لقيمهم”.

هذا بالإضافة إلى حق الأفراد في ممارسة الجنس بالتراضي خارج المؤسسة الزوجية، الشيء الذي تعتبره الدولة علاقة غير شرعية وفسادا أخلاقيا عقوبته السجن أيضا.

وحق مثليي الجنس إناثا وذكورا في إقامة علاقات جنسية فيما بينهم بالتوافق والتراضي، والذي تعتبره الدولة شذوذا قد تصل عقوبته إلى ثلاث سنوات.

والملاحظ أن الدولة المغربية — وهي الدولة التي تنسب إليها صفة الإسلام دستوريا — تتبنى خطابا مزدوجا تجاه ممارسة هذه الحريات، فقانونيا وفي الظاهر هذه الحريات لا يمكن ممارستها لأنها تتعارض مع النصوص الدينية وهو ما قد يشكل حرجا للنظام الحاكم الذي يعتمد الدين الإسلامي كمرجعية لإضفاء المشروعية على سلطته، ولكن ومن جهة أخرى فالقانون متسامح ويمكنه غض الطرف عن ممارسة هذه الحريات، إذا ما تم ذلك في السر؛ بتعبير آخر فكل مواطن هو حر في جسده، تصرفاته، سلوكاته، وعقائده في السر وليس في العلن.

وتعد هذه المقاربة التي تنهجها الدولة تجاه ممارسة هذه الحريات أمرا مرفوضا وغير أخلاقيا لأنها تكرس لفكرة أن هذه الحريات ممارسات شاذة، وبالتالي تحث المجتمع في شموليته على استصغارها و نبذ الداعين لها والنظر إليهم كأشخاص يشكلون تهديدا للنسيج الاجتماعي وللقيم الدينية، وفي نفس الوقت فالقوانين التي تسهر الدولة على تطبيقها تتسامح مع مثل هذه الممارسات إذا ما تمت وراء الكواليس، وهو ما يفسر تفشي النفاق الاجتماعي الذي يميز المجتمع المغربي.

وعموما فلا الدولة المغربية ولا الدين الإسلامي ينظران إلى الفرد باعتباره كيان مستقلا. فكما هو معلوم فإن  الخطاب الديني الإسلامي هو خطاب شمولي ينظر إلى الفرد كفاعل ضمن الجماعة وأحيانا خاضعا لها ولاختياراتها وتوجهاتها، وهو نفس الخطاب التي تتبناه الدولة المغربية التي ترى أن أهدافها وحقوقها ومصالحها وقيم المجتمع يجب أن تحظى بالأولوية ولو كان ذلك على حساب الفرد. وقد يعتقد البعض أن هذا هو بالفعل عين الصواب معللا ذلك بمبدأ المصلحة العامة في حين أن هذا هو سوء الفهم الكبير، فالمصلحة العامة لا تعني بتاتا مجموع مصالح الأفراد في مكان وزمان معينين، فالسياسيون ورجال الدين يعتقدون أنه بسعيهم وراء تحقيق المصلحة العامة فهم ضمنيا يسعون وراء مصلحة الفرد الذي يعيش ضمن الجماعة.

إن المجتمعات السليمة هي تلك التي نجحت في الانتقال من “أفراد مجتمع” إلى “مجتمع أفراد” بإعطاء الفرد المكانة والقيمة اللتان يستحقهما، فإصلاح المجتمع لا ولن يتأتى إلا عن طريق إصلاح الأفراد وهذا شيء لا يمكن القيام به إلى بتوسيع هامش الحريات الفردية ورفع الوصاية التي يمارسها كل من الدولة والدين على حياة الفرد.